مقدمة

فى عام 1966 إلتحقت للعمل كمعيدة فى قسم المونتاج أكاديمية الفنون بالقاهرة . ومنذ ذلك التاريخ وأنا أستمتع بالتدريس فى هذا القسم الذى أعتبره بيتى الأول ومع تلاميذى الذين أفرح كثيرا عندما أسمع ببراعتهم وشهرتهم فى عالم السينما والتليفزيون . وكانت أول دفعة أشرف على تخرجها كمعيدة مع أستاذى المرحوم سعيد الشيخ هى دفعة 1970 والتى تخرج منها عاطف الطيب , مصطفى فهمى , وعنان نديم , وصفاء أبو السعود وتوئمها وسام أبو السعود , وسلوى بكير وغيرهم كثيرين.

كما وأننى أسعد بكل الخرجين الذين أقابلهم وهم يعملون فى أى ستوديو سينمائى أو تليفزيونى أو حتى شركة فيديو وهم يرحبون بى ويفخرون بأننى التى قمت بتدريسهم فنون المونتاج فى يوم من الأيام.
لذلك كان على ومنذ البداية وحتى أبرع فى تدريس هذا الفن أن أقرأ كثيراً وأدرس كل ما يمت إليه بصلة , بل وأطلع على كل جديد يطرأ عليه وخصوصاً التكنولوجيا التى أجتاحت فن المونتاج بالذات أكثر من أى عنصر آخر من عناصر الفن السينمائى والتليفزيونى. وأفكر دائما فى طرق مختلفة لتدريسه حتى يستفيد الطلبة بل وحتى يستمتعون به وهم يدرسونه .

ولذلك وفى بداية عام دراسى من سنوات التدريس والتى قاربت على الأربعين عاماً كنت أقوم بتدريس حرفية المونتاج السينمائى للسنة الثالثة تخصص المونتاج , وكان زميلى وصديقى المرحوم عادل منير يقوم بتدريس نفس المادة أيضا للسنة الثالثة ولكن لتخصص الإخراج . فأقترحت عليه أن نضم التخصصين إلى بعض فى نفس المحاضرة ونقوم بتدريس حرفية المونتاج لهم هذه المرة بطريقة مختلفة عن الطريقة التقليدية التى ننتهجها كل سنة. وهى أن نشرح لهم أهمية هذه الحرفية من خلال شرح علاقتها ببقية حرفيات عناصر العمل السينمائى . وحتى يكون هذا الشرح أكثرا عمقاً , أقترحت أيضا أن نستضيف كل أسبوع فنان من الفنانين البارزين المتخصصين فى عنصر من هذه العناصر ليتحدث عن هذه العلاقة من وجهة نظره الشخصية , وقد أستحسن الأستاذ عادل الفكرة وبدأنا فى تنفيذها . وعلى مدار العام الدراسى استضفنا الأستاذ حسين حلمى المهندس عن السيناريو. والأساتذة  صلاح أبو سيف , هنرى بركات , سمير سيف , على بدرخان , ومحمد خان عن الإخراج . والأساتذة رمسيس مرزوق وسمير فرج عن التصوير . والأساتذة نور الشريف وحسين فهمى عن التمثيل. والأساتذة مجدى كامل وجميل عزيز وحسن الشاعر عن الصوت. وطلبنا من كل منهم أن يتحدث وبعمق عن كيف يفكر فى المونتاج وعلاقته به منذ بداية عمله فى الفيلم  وحتى عرضه على الشاشة . وكانت الإستفادة عظيمة بالنسبة للطلبة وحتى بالنسبة لى ولعادل , بل وكانت الإستفادة الأعظم عندما شارك أستاذى المرحوم سعيد الشيخ فى محاضرة الدكتور سمير سيف بملاحظاته وأراءه .

ولحسن الحظ قمت بتسجيل كل هذه الأحاديث على شرائط كاسيت وأحتفظت بها. ولم أكن أدرى أنها ستصل إلى حد النشر إلا بعد أن قمت بإنشاء المدرسة العربية للسينما والتليفزيون على شبكة الإنترنت    www.arabfilmtvschool.edu.eg

وتعرفت من خلالها على الاعداد الغفيرة فى كل أنحاء العالم سواء المحترفين أو الهواة المتعطشين إلى الأطلاع على أى معلومة جديدة خاصة بفنون السينما والتليفزيون. عندها اكتشفت أهمية أن تصل هذه المعلومات المهمة التى تحتويها الشرائط إلى أصدقائى محبى هذه الفنون سواء من المعهد أوالمدرسة أو حتى العاملين فى الحقل السينمائى والتليفزيونى, فكان التفكير فى تفريغها ونشرها فى كتاب.

ولأن الكتاب الواحد لا يتحمل كل هذه المعلومات مرة واحدة لذا كان على أن أختار اولا العدد المناسب من الفنانين بل والذى يجمعهم عنصر واحد من عناصر العمل السينمائى وكان القرار بأن ابدأ بفنانى الاخراج والذى أعتقد أن كل منهم أدلى بمعلومات مفيدة وعميقة حقا عن خلاصة تجاربه وعلاقته بالمونتاج .

وكان خير معين لتفريغ الشرائط الأستاذ/ عمرو الجوهرى صديق المدرسة من الأسكندرية وقد قمت بمراجعتها واعدادها للنشر.

وعموما أتمنى ان يكون هذا الكتاب بداية مشجعة لنشر أراء بقية الفنانين فى علاقتهم بالمونتاج والأهم من ذلك أن يؤدى مهمته فى توصيل معلومة مهمة لم تنشر قبلا.  

 الدكتورة/ منى الصبان

الأستاذ بمعهد السينما أكادمية الفنون بالقاهرة

 مدير المدرسة العربية للسينما والتليفزيون على شبكة الإنترنت

   Mona.elsabban@arabfilmtvschool.edu.eg



Copyright 2007 arabfilmtvschool.edu.eg,
All Rights Reserved
Dr. Mona El Sabban